عملة البيتكوين تواصل الانخفاض وسط تزايد مؤشرات السوق الهابطة

كانت قد أجمعت توقعات محللى التشفير أن عملة البيتكوين كانت في طريقها إلى سوق صاعدة جديد حتى نهاية عام 2019 وأن أي انخفاضات محدودة ستكون فرصًا للشراء أو فتح مركز تداول طويل.

ويعتبر الجزء الأفضل من عام 2019 هو الربع الثالث حيث كانت عملة البيتكوين في اتجاه صعودى قوى بعد أن وصلت إلى أدنى مستوياتها في السوق عند 3200 دولار لترتفع بقوة وتصل إلى مستوى 14000 دولار مكونة قمة جديدة.

وعلى الرغم من التوقعات الكبيرة باستمرار الاتجاه الصعودى لعملة البيتكوين XM ARABIA إلا إنه عكس اتجاهه بشكل سريع وقوى ليتداول حاليًا دون مستوى 8000 دولار، وأى ارتداد في الأسعار إلى مستويات أعلى يمثل فرصًا لإدخال البيتكوين في صفقات بيع مرة أخرى.

وبعد الضعف التدريجى لعملة البيتكوين في الأسابيع القليلة الماضية تزداد المخاوف من استمرار تراجع البيتكوين لمستويات منخفضة جديدة في الربع الرابع من عام 2019.

عملة البيتكوين

عملة البيتكوين

توجد علامة أخرى على ضعف النشاط والحماس في السوق الرقمى وهو انخفاض عدد المعاملات، التي تراجعت إلى 690 ألف معاملة من 800 ألف في كل يوم.

بشكل عام، يستعد السوق لمستويات جديدة منخفضة وإذا حدث مثل هذا السيناريو فستعود أسعار البيتكوين إلى مستويات خريف عام 2018.

يرى الكثير من خبراء السوق الرقمى أن هناك سبب يتعلق بهبوط البيتكوين وحجم التداول المخيب للآمال للعقود الآجلة لعملة البيتكوين التي تم اطلاقها من قبل منصة Bakkt، حيث كانت التوقعات كبيرة حول اطلاق العقود الآجلة وارتفاع أسعار العملات الرقمية إلا أن استقبال البورصة للعقود الآجلة جاء على نحو غير متوقع على الاطلاق.

وقد بلغ حجم العقود المفتوحة لمنصة Bakkt التابعة لمجموعة انتركونتيننتال لبورصة نيويورك في الأسبوع الأول حوالى 623 عقد بأقل كثيرًا عن العقود الآجلة لبورصة CME في الأسبوع الأول التى سجلت حوالى 4099 عقد.

هناك بعض من المحللين يروا أن قوة الدولار الأمريكي والأسهم الأمريكية وعوائد سندات الخزانة كانت سببًا رئيسيًا في سحب جزء من الاستثمارات من السوق الرقمى، وهذا ما أدى إلى تهاوى عملة البيتكوين، كما أن ذلك خلق حالة من الذعر بين المستثمرين فتكثفت عمليات البيع

المخاوف التي لا تزال تحيط بعملة الفيسبوك الرقمية “ليبرا” والتي دفعت الشركة إلى التراجع عن الإعلان عن إطار زمنى محدد لإطلاق العملة الجديدة، مما جدد من المخاوف التنظيمية للعملات الرقمية وهذا كان عامل ضغط قوى على العملات التي دفعت إلى تراجعها.

ذكرت هيئة السلوك المالى وهى الجهة التنظيمية المالية الرئيسية في المملكة المتحدة أن عمليات التحقيق المتعلقة بالتشفير ارتفعت في عام 2019 بزيادة نحو 74%، حيث ارتفع عدد القضايا المتعلقة بالعملة المشفرة من 50 قضية في عام 2018 إلى 87 قضية في عام 2019.

قد يكون هذا الخبر ايجابى بالنسبة لشركات التشفير التي تتصرف بشكل قانونى كما أنها ستكون مشجعة فهى تريد طرد الجهات الفاعلة السيئة.

محمد عبدالخالق

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status