إلى أين ستنتهي عملة البيتكوين هذا العام؟

تواصل عملة البيتكوين مسيرتها الحالية المتقلبة، ولا توجد طريقة للتنبؤ بكيفية أو أين سينتهي التقلب؟، يعتبر شهر نوفمبر مجنونًا للعملة المشفرة حيث تعرضت لخسائر كبيرة في بداية الشهر، لتفتقد المكاسب التي حققتها في بداية شهر نوفمبر، ومع انتهاء عطلة عيد الشكر قد تبقي المخاوف هي المسيطرة على السوق لكن الأمور لن تكون سيئة كما كانت في السابق.

تعرضت عملة البيتكوين لخسائر واسعة خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر بخسائر قدرت بنسبة 17.5%، مسجلًا رابع خسارة شهرية على التوالي، وسط سيطرة الأجواء السلبية على السوق XM Arabia في ظل غياب المحفزات والدوافع الإيجابية لهذا السوق.

عملة البيتكوين - 5 ديسمبر

عملة البيتكوين5 ديسمبر

نتذكر جميعًا شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2018 والأضرار التي لحقت بقيمة وسمعة البيتكوين خلال تلك الفترة، حيث انخفضت دون مستوى 6000 دولار واستمرت في الانخفاض المحدود عدة أشهر، وواصلت العملة تكبد المزيد من الانخفاضات التي أدت في النهاية إلى وصولها إلى نطاق 3000 دولار بحلول نهاية شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 2018، يمكن القول أنها واحدة من أسوأ الفترات للعملة المشفرة وكانت الأمور تبدو أكثر قتامة عن أي وقت مضى.

في النهاية استغرق الأمر نحو خمسة أشهر أخرى قبل أن تتمكن عملة البيتكوين من الالتفاف لتبدأ في اظهار علامات على الانتعاش، وبينما وصلت العملة في نهاية المطاف إلى مستويات عالية في تموز/ يوليو من هذا العام (ارتفعت إلى ما لا يقل عن 14000 دولار)، إلا أنها كانت لا تزال مرتفعة للغاية.

بدأت العملة شهر تشرين الثاني/ نوفمبر بأكثر من 9500 دولار، في أعقاب الارتفاع المفاجئ في العقود الآجلة في منصة Bakkt والتعليقات الايجابية عن تكنولوجيا البلوكشينالتي جاءت من الرئيس الصيني “شي جين بينغ”، وجدت العملة نفسها في ارتفاع بعد ما يمكن اعتبار شهر تشرين الأول/ أكتوبر فقط ممل للغاية، وانخفضت العملة في وقت لاحق بأكثر من 2000 دولار.

لا تزال متماسكة

وعلى الرغم من كل التصريفات الغامضة التي تعرضت لها عملة البيتكوين، إلا أنها أعلى بكثير من تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي حيث أنها زادت أكثر من الضعف، في حين أن البعض يروا أن البيتكوين تتعرض لخسائر كبيرة لكن من الآمن أن نقول أنها لا تزال صعودية نسبيًا عند المقارنة بنفس الفترة عن العام السابق.

من هذا المنطق، فإن عملة البيتكوين لا تزال في حالة جيدة بالرغم من الخسائر الفادحة في القيمة خلال الأشهر القليلة الماضية، لهذا ربما أن يسفر عام 2020 عن نتائج أقوى، وبالتالي يمكن أن يقودنا الشهر الأخير من هذا العام إلى مستقبل قوي للغاية.

محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status