هل ستواصل عملة البيتكوين زخمها الصعودي قبل النصف؟

كان أداء عملة البيتكوين جيدًا للغاية خلال الأسبوع الماضي، حيث ارتفع السعر من مستوى منخفض بلغ 6800 دولار ليصل إلى أعلى مستوى عند 7800 دولار وهو أعلى مستوى إغلاق أسبوعي منذ قاع 12 آذار/ مارس، مدعومًا من قيام العديد من المستثمرين بتصفية المراكز القصيرة لعشرات الملايين من الدولارات واقبالهم على شراء العملات المشفرة، تزامنًا مع الانتعاش النسبي في أسواق الأسهم مع تحسن شهية المخاطرة في الأسواق.

واتبعت أغلب العملات المشفرة الأخرى سعر البيتكوين، حيث ارتفعت عملة الإثيريوم بمعدل أسرع ووصلت إلى سعر 200دولار وإن كان لفترة قصيرة جدًا من الوقت.

عملة البيتكوين

وكافحت البيتكوين للحفاظ على زخمها الصعودي والتداول فوق سعر 7800 دولار، لكنها شهدت تراجعًا محدودًا لتتداول حاليًا فوق مستوى 7700 دولار، وتشير التوقعات أن يكتسب الاتجاه الهبوطي زخمًا لتتراجع عند سعر 7600 دولار قبل الارتفاع بقوة فوق مستوى 7800 دولار قبيل حدث النصف المقبل الذي يقف على بُعد أيام معدودة.

إذا تكرر التاريخ فان عملة البيتكوين أمام مكاسب كبيرة

عملة البيتكوين في وضع صعب حيث يبدو أن السوق FP Markets مهيأ لبعض المكاسب قبل حدث النصف، لكن في هذه المرحلة هناك أيضًا خطرًا من أن تشهد ارتدادًا حادًا إلى مستوى 7300 دولار قبل أن يبدأ في الارتفاع مرة أخرى، وقد يستغرق هذا الأمر وقتًا طويلًا في التماسك والاندفاع.

يقول محللون أن الارتفاع المستمر يذكرنا بحركة الأسعار التي شهدتها البيتكوين في شباط/ فبراير 2019، التي حددت بداية الارتفاع الصعودي في ذلك العام والتي أخذت البيتكوين من سعر 3000 دولار إلى 14000 دولار في أقل من خمسة أشهر، إذا فرضنا أن التاريخ يعيد نفسه فإن الارتفاع الكبير للبيتكوين بات قريبًا، ويبدو أن نيسان/ أبريل 2020 قد يكون مستعدًا لاختراق مماثل لشهر شباط/ فبراير 2019.

لسوء الحظ، الأمر ليس بهذه البساطة فاستمرار البيتكوين في اتجاه صعودي كامل في الأسابيع والأشهر المقبلة سيكون السيناريو المثالي للعديد من محبي التشفير، لكنه قد لا ينجح بسبب عدم اليقين في الاقتصاد العالمي، ويمكن أن تتضرر البيتكوين كثيرًا بسبب ارتباطها بسوق الأسهم الذي من المحتمل أن يشهد تراجعاتبسبب الأضرار الاقتصادية التي يعاني منها كبري اقتصاديات العالم.

ما هي الأسباب التي زادت من معدل الطلب على شراء العملات المشفرة؟

قبل تفشي وباء فيروس كورونا والاضطراب الاقتصادي الذي لحقه، كان الخبراء الماليون يوصون بأن تكون العملات المشفرة جزء من محافظهم الاستثمارية، وبعد الأزمة أكدواعلى أهمية البيتكوين في محافظهم.

يتساءل الكثيرون حول الطلب المتزايد من قبل المستثمرين المؤسسيين على العملات المشفرة بعد الوباء، يعتقد الخبراء أن ذلك جاء نتيجة لفقد سوق الأوراق المالية جاذبيتها بعد أزمة فيروس كورونا في ظل تراجع الطلب على العديد من منتجات الشركات، الأمر الذي أدي إلى تراجعات طويلة الآجل في أرباح الشركات، ويرجح أن المستثمرين بحاجة إلى البحث عن خيارات استثمارية أخرى بخلاف الأسهم.

هناك سبب آخر يجعل المستثمرين أكثر اهتمامًا بالعملات المشفرة هو أن العملة المشفرة خاصة البيتكوينلم يتم دمجها في أغلب محافظ المستثمرين، خاصة بعدما قدمت ارتباط ايجابي مع الأسهم، حيث كانت البيتكوين تتحرك في نفس اتجاه تحركات الأسهم.

 

 

محمد عبدالخالق

Tagged with:

Leave a Comment

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status