عملة البيتكوين تتخلى عن معظم مكاسبها التي سجلتها خلال 2020 بسبب فيروس كورونا

على مدار الثلاثة أسابيع الماضية وجدت عملة البيتكوين نفسها مجبرة على التأقلم مع الكثير من الأخبار الغير مجدولة على قائمتها، فمع اضطراب وقلق الأسواق العالمية امتدت تلك المشاعر السلبية إلى البيتكوين التي سارت على نفس النهج وتكبدت خسائر كبيرة، لتفقد تقريبًا جميع المكاسب التي حققتها منذ بداية هذا العام خلال تلك الأسابيع.

بدأت عملة البيتكوين عام 2020 عند مستوى 7000 دولار ثم توسعت في مكاسبها حتي بلغت ذروتها في منتصف شباط/ فبراير عند 10500 دولار، مدعومة بشكل أساسي من حدث النصف المرتقب حدوثه في شهر آيار/ مايو المقبل بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى المساعدة، ولكنها سرعات ما اتخذت مسلكًا أخر لتهوي بسرعة إلى مستوى 7800 دولار، متتبعة أداء الأسواق المالية XM Arabia التي سجلت أسوأ أداء لها منذ الأزمة المالية العالمية 2008في الأسبوع الماضي وأسواق النفط التي انهارت وخسرت قرابة 30%.

عملة البيتكوين

عملة البيتكوين

وخلال تعاملات اليوم تراجعت البيتكوين بنحو 1.7% بعدما خسرت بالأمس حوالي 9.4% من قيمتهاأي ما يعادل 1200 دولار، وذلك بسبب الاضطرابات التي لا يزال يعاني منها السوق، فمخاوف المستثمرين في تصاعد حيال تداعيات فيروس كورونا مما أجبروا على التخلي من الأصول الخطرة واستبدالها بالأصول الآمنة.

عملة البيتكوين تتأثر بتراجع أسعار النفط

ورفع من ذعر السوق انهيار تحالف أوبك بلس بعد أن رفضت روسيا المشاركة في تعميق تخفيضات الانتاج، الأمر الذي أثار غضب المملكة العربية السعودية التي تعهدت بخفض الأسعار وزيادة انتاجها ووصوله إلى مستويات قياسية عند 12.3 مليون برمي يوميًا.

لم تكن عملة البيتكوين وحدها التي تلقت خسائر كبيرة، فالعملات الرقمية الرئيسية الأخرى تكبدت أيضًا خسائر مماثلة مما يدل إلى افتقارها التام إلى الاستقلال الذاتي، ومنذ بداية هذا الأسبوع خسر إجمالي القيمة السوقية للعملات المشفرة ما يقدر بنحو 36 مليار دولار أي نسبة 14%.

لقد كان فيروس كورونا دافعًا قويًا إلى تفاقم جميع الأمراض العالمية، فالأسواق المالية تراجعت بشكل حاد، وعوائد سندات الخزانة الأمريكية هبطت مسجلة مستويات منخفضة قياسية مريبة، وأسعار النفط تكبدت أكبر هزيمة منذ حرب الخليج 1991، وهوت عملة البيتكوين من أعلى مستوياتها على الإطلاق هذا العام عند 10500 دولار إلى قرابة 7800 دولار، المخيف في الخسائر الفادحة التي أفرزها فيروس كورونا أنها حدثت في وقت قصير للغاية، وحتى الآن لا يزال الفيروس يتوسع في انتشاره ليحصد المزيد من حالات الوفاة والإصابة، كما أنه سيخلف المزيد من التدهور والدمار.

ويعتقد بعض الخبراء أن الوقت الحالي هو فرصة جيدة لمستثمري التشفير الذين لديهم آفاق طويلة الآجل للاستثمار، حيث أن تراجع الأسعار يعتبر فرصة رائعة لشراء البيتكوين والاستفادة من السعر المنخفض.

ومن المتوقع أن يبقي البيتكوين في تقلب على المدي القريب، بسبب الصدمات المالية والحالة المضطربة للسوق، لكن بالنسبة للاستثمار على المدي البعيد فإن البيتكوين من الاستراتيجيات الرابحة.

محمد عبدالخالق

Tagged with:

Leave a Comment

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status