البيتكوين يواجه صعوبة في التغلب على المستوى النفسي 11000$

كانت بداية هذا الأسبوع لعملة البيتكوين معتدلة، حيث تمكنت من تحقيق مكاسب محدودة لتبقي في نطاق 10800 دولار، ومن المتوقع أن تواجه بعض الضغوط على المدي القصير لأنها بالقرب من مستويات مقاومة شديدة الصعوبة، لكن المسار العام لا يزال صعوديًا.

تقترب العملة المشفرة المعيارية من مستوى تقني مهم وهو 11000 دولار الذي سيفتح الطريق لمزيد من النمو، في نفس الوقت يبدو أن المستوى النفسي المهم للسوق عند 12ألف دولار، في الماضي القريب فشلت العملة عدة مرات في التغلب على هذا المستوى الذي قد يصبح تجاوزه نقطة تحول هامة لمعنويات المستثمرين وإطلاق جولة جديدة من النمو.

في غضون ذلك  يمكن اعتبار قدرة البيتكوين على الاحتفاظ بمراكزها بالإضافة إلى زيادة حجم التداول بشكل كبير عاملاً إيجابيًا في دعم سعرها المستقبلي،حيث قفز حجم التداول اليومي يوم الخميس الماضي مرتين إلى 50 مليار دولار ليبقي مستقرًا حوله حتى صباح الاثنين، ومع ذلك يعتبر أيضًا حجم التداول عند 44 مليار دولار سبب لتعزيز زخم نمو العملة المشفرة.

البيتكوين يواجه مستوى الدعم القوي عند مستوي 10000$

ارتفعت عملة البيتكوين فوق مستوى 10000 دولار في 27 تموز/ يوليو الماضي واستمرت فوق هذا المستوى منذ ذلك الحين، وتظهر البيانات أنها ظلت63 يومًا متتاليًا من الإغلاق فوق مستوى 10000 دولار هو رقم قياسي جديد.

يوضح هذا أن 10000 دولار أصبح حاليًا مستوى دعم قويبعد أن عمل سابقًا كمقاومة شديدة لفترة، حيث تزايد الاقبال على شرائها عندانخفاضها إلى 10000دولار وما دونها، وقد يكون هذا المستوى النفسي المهم الآن بمثابة أرضية لبدء المرحلة التالية من الاتجاه الصعودي.

البيتكوين

فشل مستوى 12000 دولار

في منتصف آب/ أغسطس الماضي وصلت العملة فوق سعر 12000 دولار، ولسوء الحظ لم يدم هذا طويلًا، فسرعان ما تراجعت بشكل تدريجي وسريع لتسقط إلى ما دون 10000 دولار لكنها عادت لتبدأ في إظهار علامات صغيرة من النمو لتعود في النهاية إلى حوالي 10400 دولار.

ظل الهدوء يخيم على الأسعار لفترة قبل أن تواصل النمو البطيء إلى حوالي 10800 دولار، على الرغم من هذا الارتفاع الذي يقارب 1000 دولار منذ بداية الشهرإلا أنها لم تعد كما كانت من قبل، يري محبي التشفيربأن عملات البيتكوين يمكن أن تعمل بشكل أفضل وهم ينتظرون اليوم الذي تدخل فيه عملة البيتكوين منطقة صعودية بالكامل مرة أخرى.

مخاطر متزايدة

تدعم البنوك المركزية الأسواق بقوة، حيثوعدت بالحفاظ على تسهيل السياسة النقدية في المستقبل، بالإضافة إلى ذلك تواصل الحكومات مناقشة حزم الدعم الجديدة والتي تزيد أيضًا من الرغبة في المخاطرة بين المستثمرين، لكن على الصعيد العالمي، هناك قوة يمكنها أن تدمر معنويات السوق بغض النظر عن حجم الحوافز الموعودة وهي تجدد ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا، الأمر الذي لا يعد شيء جيد للسوق العالمية.

بالإضافة إلى الوباء فإن الانتخابات الأمريكية تقترب،ويمكن القول بأن أي مرشح سوف يتمتع بميزة واضحة تهدد بإحداث صدمات جديدة، وفي حالة حدوث انهيار في سوق الأوراق المالية سيؤدي ذلك إلى انخفاض عملة البيتكوين، ولكن السؤال هل ستعود العملة بنفس النشاط الذي قامت به بعد تصحيح مارس؟.

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

I accept the Privacy Policy

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status