البيتكوين ترسل إشارات متضاربة عند مستوي 23000 دولار

البيتكوين تواصل تداولها بشكل جانبي مع عطلة نهاية الأسبوع الماضي، مع ميل العملة المشفرة إلى خسائر محتملة مع تضاؤل ​​الأحجام في البورصات

البيتكوين تواصل تداولها بشكل جانبي مع عطلة نهاية الأسبوع الماضي، مع ميل العملة المشفرة إلى خسائر محتملة مع تضاؤل ​​الأحجام في البورصات، لكنه تمكنت من الحفاظ على المستوى الحالي كمستوى دعم رئيسي، يتم تداول البيتكوين حاليًا حول سعر 23000 دولار، وعلى مدار الأسبوع الماضي سجلت تراجعًا بنحو 3%.

يري الخبراء أن إمكانية ارتفاع سعر البيتكوين ستظل محدودة بعد رد الفعل الصعودي لأحداث الاقتصاد الكلي خلال الأسبوعين الماضيين، ومن المتوقع أن تتداول عملات البيتكوين والإيثيريوم في نطاق ضيق في الأسابيع المقبلة مع احتمال ارتفاع قصير.

يمكن أن يتم ترجمة الحركة السعرية الأخيرة بناءً على ثلاثة عوامل اقتصادية كلية صعودية هم: يشير البنك الاحتياطي الفيدرالي (Fed) إلى سياسة نقدية أقل عدوانية، وربما وصل التضخم إلى ذروة قصيرة الأجل، وهو ما ينعكس في انخفاض أسعار السلع، وفي الأسواق التقليدية هناك اتجاه صعودي محتمل.

لماذا ارتفعت البيتكوين في الأسابيع الأخيرة؟

البيتكوين

كان سعر البيتكوين في حالة انخفاض حر لمعظم عام 2022، حيث هزت العدوى أسواق العملات الرقمية جنبًا إلى جنب مع المخاوف الكلية الأوسع مقترنة بمناخ جيوسياسي ضعيف.

في الأسبوع الأخير من شهر يوليو ارتفعت العملة بشكل مفاجئ مما أدى إلى ارتفاع سعر البيتكوين إلى 24200 دولار، ثم تراجعت قليلاً لتتداول بين نطاقي 22000 دولار – 23000 دولار.

البيتكوين ليست العملة المشفرة الوحيدة التي عكست الاتجاه الهبوطي الأخير، كانت الإثيريوم ثاني أكبر عملة مشفرة في العالم أقوى من ذلك، حيث قفزت بسبب الاقترات من التاريخ المحدد لـ “The Merge”، ويشير هذا إلى الانتقال الذي طال انتظاره للشبكة من آلية إثبات العمل إلى آلية إثبات الحصة الأقل استهلاكًا للطاقة.

حتى بعد ارتداد عملة البيتكوين إلا إنها لا تزال منخفضة بنسبة 52 %على مدار العام، حيث دخلت التداول في عام 2022 بأكثر من 46300 دولار بقليل، وتراجعت بأكثر من 70% من أعلى مستوى له على الإطلاق بحوالي 68800 دولار في نوفمبر 2021.

يعزو الكثيرون انتعاش البيتكوين في الأسابيع الأخيرة إلى تفاؤل المستثمرين بإمكانية تقليص التضخم، علق محافظ الاحتياطي الفيدرالي “كريستوفر والر” في 14 يوليو أن السوق كان “نوعًا ما يتقدم بنفسه” عند الحديث عن زيادة سعر الفائدة بنسبة 1%، وأضاف والر “أؤيد زيادة أخرى بمقدار 75 نقطة أساس”، ومنذ ذلك الحين، بدأ التفاؤل يتسلل إلى أن تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يكون بهذه الحدة، إن هناك مزيدًا من اليقين الآن في توقعات تشديد البنك الاحتياطي الفيدرالي لسياسته النقدية والتي تنعكس في الأسعار. 

هناك عوامل أخرى تتجاوز تصرفات الاحتياطي الفيدرالي أيضًا، على مدار الأشهر القليلة الماضية شهدنا انهيار العديد من صناديق وشركات العملات المشفرة ذات الرافعة المالية، مما أدى إلى موجات متتالية من التصفية في السوق، مما أدى إلى تفاقم التراجع في الأسعار.

في الأشهر القليلة الماضية، شهدنا انهيار بلوكشين تيرا وإفلاس شركات التشفير الكبرى مثل Celsius و Voyager، بالإضافة إلى صندوق التحوط المشفر Three Arrows Capital، كانت جميع هذه الشركات والأنظمة مترابطة وتعاقب الانهيار على نطاق واسع في جميع أنحاء السوق، وعلى ما يبدو الآن بعد أن تم التخلص من هذه السلوكيات غير المسؤولة إلى حد ما من النظام، فإن بعض المشاركين في السوق يغامرون في وضع “المخاطرة”.

تقلب الأسعار

التقلب والبيتكوين متلازمان، ولكن ارتداد السعر جاء بالتزامن مع انخفاض مماثل في التقلب، ومع ذلك لا يزال التقلب مرتفعا، والتقلب في Bitcoin معروف بالقفزات المفاجئة. مع استمرار عدم القدرة على التنبؤ بالمناخ الجيوسياسي وإبقاء المستثمرين في حالة من القلق، ليس هناك ما يضمن بقاء السوق هادئًا بشكل نسبي.

السؤال الكبير الذي يواجه المستثمرين هو ما إذا كانت هذه علامة على أن العملة وصلت إلى القاع، أم أن الأسعار تنتعش مؤقتًا وسط اتجاه سلبي طويل الأجل، فقط لاستئناف الانخفاض الهبوطي بعد ذلك، في الواقع، إنه من السابق لأوانه معرفة ذلك وأن السوق لا يزال ينتظر اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة القادمة (FOMC) في 26-27 يوليو، حتى ذلك الحين، من غير المرجح أن نرى أي تحركات كبيرة حيث ينتظر السوق قرارًا.

محمد عبدالخالق

اترك تعليقاً

أضف تقييم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

17 − إحدى عشر =

أوافق على Privacy Policy

عروض شركات الفوركس

رأس مالك في خطر
 

القائمة الكاملة لشركات الفوركس