البيتكوين يتراجع إلى أدنى مستوى في أسبوع عند 20 ألف دولار

البيتكوين تعاود الهبوط مرة أخري حيث تراجع إلى أدنى مستوى أسبوعي كما تعاني العملات الرقمية البديلة أيضًا، حيث فقدت عملة الإثيريوم نحو 7 بالمئة

 البيتكوين تعاود الهبوط مرة أخري حيث تراجعت العملة إلى أدنى مستوى أسبوعي لها أقل من 20000 دولار، كما تعاني العملات الرقمية البديلة أيضًا، حيث فقدت عملة الإثيريوم نحو 7 % وعملة يني  تراجعت بنسبة 8 %.

كان ذلك التراجع قبل عدة أيام فقط عندما استطاعت العملة المشفرة الرئيسية الارتفاع ورسمت ذروة متعددة الأسابيع بلغت 22400 دولار، وبينما كان مستثمري التشفير يستعدوا لمرحلة أخرى من المكاسب، تغير الوضع وبدأت البيتكوين تفقد قيمتها تدريجياً مرة أخري، لتقفد جميع مكاسبها التي حققتها في الأسبوع الماضي البالغة 2.6%.

منذ عطلة نهاية الأسبوع الماضي استقرت تعاملات البيتكوين لتتداول بالقرب من 21500 دولار على مدار يومين، ومع اقتراب يوم الأحد من نهايته بدأت العملة في الهبوط مرة أخرى لتتداول عند حوالي 20000 دولار يوم أمس الاثنين، حاولت العملة بقوة على العودة إلى زخمها الصعودي لكنها في النهاية استسلمت للاتجاه الهبوطي لتتراجع إلى سعر 19500 دولار واستقرت بالقرب من هذا المستوي حتي الآن.

اعتبارًا من الآن، يقف البيتكوين فوق هذا المستوى ببضع مئات من الدولارات، لكن قيمتها السوقية انخفضت إلى 375 مليار دولار.

البيتكوين يمحو مكاسب الأسبوع الماضي

البيتكوين

في الأسبوع الماضي شهدت البيتكوين انتعاشًا واضحًا بشكل تدريجي وثابث، مما أدي إلى تفاؤل المستثمرين تجاه سوق التشفير الذين فقدوا الثقة  في العملات الرقمية بعدما هبط سعرها إلى ما دون 17600 دولار في 18 يونيو، ولكن مع عودة العملة للتراجع مرة أخري تزايدت الشكوك حيال مستقبل التشفير في الأشهر المقبلة.

لا يزال سعر البيتكوين منخفضًا بنحو 71% عن أعلى مستوياته على الإطلاق عند حوالي 70 ألف دولار، الذي سجلته في 10 نوفمبر 2021، كما سجلت انخفاضًا بنحو 41.8 % من قيمتها منذ بداية هذا العام حتى الآن.

حالة السوق المتشائمة

على الرغم من أن الكثير من خبراء التشفير قد توقعوا بأن السوق اقترب كثيرًا من القاع، إلا أن هناك حالة واسعة من عدم اليقين الاقتصادي التي لا تشير إلى اقترابنا من قاع السوق، لذلك قد يكون هناك مجال أكبر لتراجعات البيتكوين، وعلى الرغم من ذلك التشاؤم المسيطر على الكثيرين، إلا أن تاريخ العملة الرقمية الرائدة لا يدعو للقلق حيث أنها شهدت الكثير من الارتفاعات والانخفاضات المماثلة في السنين الماضية.

فعلي سبيل المثال: كان سعر البيتكوين في شهر يوليو 2020 أقل من 10000 دولار وسرعان ما تضاعف السعر في غضون أشهر حتي وصلت لأعلى مستوي لها على الإطلاق في نوفمبر 2021 عند حوالي 70 ألف دولار، ومع ذلك تراجعت بقوة لتفقد أكثر من 70% من أعلي مستوي لها.

منذ بداية 2022 دخل سوق العملات الرقمية في سوق هابطة ولكن كانت الخسائر محدودة في الربع الأول من العام، ولكن مع بداية الربع الثاني حتي نهايته تكبد السوق خسائر فادحة بسبب العديد من العوامل سواء كانت عوامل تتعلق بالاقتصاد الكلي وعوامل أخري تتعلق بسوق التشفير.

لقد أثرت الحرب الروسية الأوكرانية ومستويات التضخم المتسارعة والرفع المستمر لأسعار الفائدة من قبل البنك الاحتياطي الفيدرالي على العملات الرقمية، ولم تكن هي وحدها، بل تأثر سوق الأسهم العالمي بشكل كبير بتلك العوامل متكبدًا خسائر تاريخية، كما تأثر سوق التشفير بنقص السيولة وانهيار عملة TerraUSD المستقرة المدعومة ورمزها الرقمي LUNA.

محمد عبدالخالق

اترك تعليقاً

أضف تقييم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 − 2 =

أوافق على Privacy Policy

عروض شركات الفوركس

رأس مالك في خطر
 

القائمة الكاملة لشركات الفوركس