العملات الرقمية مازالت تحت ضغط الاتجاه الهبوطي

شهد سوق العملات الرقمية أسوأ بداية لهذا العام في التاريخ، حيث خسر مئات المليارات من الدولارات في غضون أيام قليلة،

شهد سوق العملات الرقمية أسوأ بداية لهذا العام في التاريخ، حيث خسر مئات المليارات من الدولارات في غضون أيام قليلة، في 31 ديسمبر تم تداول البيتكوين بسعر 46500 دولار الآن يبذل المستثمرون جهودًا ضخمة للإبقاء على السعر أعلى من 40 ألف دولار.

خلال هذا الأسبوع تمكنت العملة الرقمية المعيارية من الخروج من الركود الأخير، وعلى الرغم من أنه لم يكن حاسمًا فقد استعادت بعض الخسائر، وتتداول حاليًا حول 43 ألف دولار محققة زيادة أسبوعية طفيفة.

كان سعر البيتكوين يحوم حول مستوى 41000 دولار خلال الأسبوع الماضي وبعد فترة وجيزة جدًا ارتفع إلى 42 ألف دولار فقط، وفي يوم الاثنين (11 يناير)تراجع مرة أخرة ​​إلى 40 ألف دولار،ومنذ ذلك الحين، اتخذت العملة الرقمية الرائدة اتجاه صعودي محدودلترتفع إلى 44 ألف دولار يوم الخميس.

تشديد السياسة النقدية الأمريكية يزيد من خسائر العملات الرقمية

العملات الرقمية

يرتبط البيع الأخير في سوق العملات الرقمية بالتغيرات الأساسية في موقف السياسة النقدية للبنك الاحتياطي الفيدرالي، حيث بدأت الجهة المنظمة في اتخاذ خطوات حاسمة لمحاربة الضغط التضخمي، في شهر نوفمبرأعلن البنك الاحتياطي عن تقليص برنامج شراء الأصول، مما يعني ضمناً ضخ 120 مليار دولار في الاقتصاد كل شهر.

وخلال اجتماع في شهر ديسمبر قرر البنك الاحتياطي الفيدرالي تسريع عملية التناقص التدريجي وإيقاف “المطبعة” في شهر مارس، في اشارة إلى أن البنك ينوي البدء في رفع أسعار الفائدة.

رأى المحللون إشارات أكثر تشددًا في محضر الاجتماع الأخير للبنك الاحتياطي الفيدرالي والذي نُشر في 5 يناير، حيث أوضح أن الأعضاء المصوتين في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة مستعدون للتصرف بشكل حاسم أكثر بكثير مما توقعته السوق، حيث توقعوا ثلاث ارتفاعات في أسعار الفائدة في عام 2022.

قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي

في الوقت الحالي، يقوم المتداولون في العقود الآجلة لأسعار الفائدة بتسعير فرصة بنسبة 71% أن يقوم البنك الاحتياطي برفع المعدل المستهدف قصير الأجل في اجتماعه في مارس، قبل شهر، بعد وقت قصير من ظهور متغير أوميكرون قدّروا احتمالًا بنسبة 32 %، علاوة على ذلك، من المرجح أن يخفض الاحتياطي الفيدرالي ميزانيته العمومية البالغة 8.8 تريليون دولار العام المقبل بعد أن تضاعف حجمها خلال الوباء.

لطالما دعمت الفرضية القائلة بأن سياسة التحفيز غير المسبوقة للبنك الاحتياطي الفيدرالي تساهم في نمو سوق العملات المشفرة، وبالتالي فإن هناكعلاقة بين حجم ضخ النقد في الاقتصاد من قبل البنوك المركزية في العالم ونمو الأصول ذات المخاطر العالية.

حاليًا بدأت العملية العكسية، حيث يتم سحب السيولة من السوق، لهذا السبب، سيؤثر تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة على قيمة المال وأصول المخاطرة، لنتذكر أن الاستثمارات المحفوفة بالمخاطر تظهر أعلى عائد خلال فترات نشوة السوق، لكنها تظهر أيضًا خسائر فادحة عندما يدخل السوق في حالة من الذعر.

يعتقد المشاركون في السوق أن زيادة أسعار الفائدة الرئيسية في الولايات المتحدة ستسبب الذعر بين المستثمرين، الذين من المرجح أن يعيدوا تخصيص أموالهم إلى أصول الملاذ الآمن مثل السندات والذهب، في ظل هذه الخلفية، قد تجد عملة البيتكوين نفسها بين الأصول الرئيسية الخطرةالتي قد تخاطر بالهبوط إلى 30 ألف دولار.

محمد عبدالخالق

اترك تعليقاً

أضف تقييم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تسعة − 3 =

أوافق على Privacy Policy

عروض شركات الفوركس

رأس مالك في خطر
 

القائمة الكاملة لشركات الفوركس

العملات الرقمية عروض

رأس مالك في خطر