البيتكوين يوسع من خسائره ليتداول عند سعر 41000 دولار

مع انتهاء الأسبوع الأول من عام 2022 خسرت البيتكوين أكثر من 10% من قيمتها ليتداول السعر حاليًا حول مستوى 41000 دولا

مع انتهاء الأسبوع الأول من عام 2022 خسرت عملة البيتكوين أكثر من 10% من قيمتها، حيث بدأ العام فوق مستوى 47000 دولار ويتداول حاليًا فوق مستوى 41000 دولار، يبدو أن العملة المشفرة المعيارية تتفاعل مع عوامل الاقتصاد الكلي ويمكن أن تشهد المزيد من التراجع على المدى القصير.

اعتمد أداء العملة الرقمية الرائدة في السوق على مجموعة من العوامل هذا الأسبوع،حيث كان للارتفاع المستمر في توقعات تشديد البنك الاحتياطي الفيدرالي لسياسته النقدية تأثير كبير على معنويات البيتكوين.

أكد محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة الذي تم اصداره هذا الأسبوع أن البنك الاحتياطي الفيدرالي في وضع متشدد الآن، مع تسعير رفع سعر الفائدة في مارس عند 70% تقريبًا.

مع وجود مستوى أعلى من المشاركين المؤسسيين الذين يتعاملون الآن مع البيتكوين، يتخذ السوق خصائص أصول المخاطرة التقليدية، ومع وضع ذلك في الاعتبار، فمن المرجح أن تظل البيتكوين موجهة نحو الأسعار المنخفضة بينما تستمر توقعات البنك الاحتياطي الفيدرالي لتشديد سياسته النقدية في الارتفاع.

انقطاع البيتكوين في كازاخستان

البيتكوين

كان أحد التطورات الرئيسية الهبوطية للعملة المعيارية هذا الأسبوع هو الاضطراب الهائل الذي حدث للشبكة بسبب الوضع في كازاخستان، على خلفية الاحتجاجات وأعمال الشغب واسعة النطاق خلال عطلة نهاية الأسبوع وحتى هذا الأسبوع، واغلاق الحكومة للإنترنت.

نظرًا لأن الدولة تستضيف حوالي 20 % من عمليات تعدين البيتكوين العالمي اعتبارًا من الربع الثالث من عام 2021، فقد أثارت الانقطاعات التساؤلات حول نقاط الضعف داخل شبكة البيتكوين، مما أدى إلى انخفاض حاد في معنويات المستثمرين، يأتي هذا على خلفية الإصلاح التنظيمي في الصين العام الماضي، والذي وجه أيضًا ضربة لتعدين العملة.

يخشى بعض المراقبين من انهيار أسعار البيتكوين هذا العام بعد الارتفاع الكبير الذي سجله في عام 2021، يتوقع أحد الخبراء الاستراتيجين تراجع عملة البيتكوين لتصل إلى أقل من 10000 دولار خلال 2022، وبالتالي ستفقد العملة جيع مكاسبها تقريبًا التي اكتسبتها على مدار العام ونصف العام الماضي، وقال أن عام 2018 قد يتكرر مرة أخرى في 2022، خاص بعد المكاسب الواسعة التي حققها في 2021 تمامًا مثل عام 2017.

فيما يري آخرين أن البيتكوين يمكن أن تصمد أمام أي عواصف هذا العام، ويتوقعوا أن العملة قد تتعرض لانخفاضات على المدي القريب ولكنها قد تتراوح بين 20% و 30% مثل التي شهدناها في عام 2021، ثم فترة أخرى من الانتعاش.

إضفاء الطابع المؤسسي موضوع رئيسي

من المتوقع أن يكون “إضفاء الطابع المؤسسي” على العملات الرقمية موضوعًا رئيسيًا خلال 2022، حيث يكتسب الاستثمار في البيتكوين والأصول الرقمية الأخرى مزيدًا من المصداقية من البنوك والمؤسسات المالية التقليدية.

من المرجح أن نرىمزيدًا من المشاركة المؤسسية من شركات التمويل التقليدية، في عام 2021 رأينا أسماء بارزة مثل Visa تشتري NFTs وتدخل في الأصول الرقمية، كما أن خدمات الدفع ستستمر أيضًا في التحول نحو تبني الأصول الرقمية كما هو الحال في جانب البيع بالتجزئة، تقلل الأصول الرقمية من عقبة الوصول إلى الإقراض والرهانات والمدفوعات والخدمات المصرفية التقليدية.

في حين أن العديد من المؤسسات وشركات التمويل التقليدية ما زالوا متشككين، إلا إنهم لم يعد بإمكانهم تجاهل التشفير كفئة أصول مشروعة، العديد منهم ليسوا صعوديين أو هبوطيين بالنسبة للعملات الرقمية، لكنهم يريدون ببساطة أن يتبنوها حتى لا يتخلفوا عن الركب وللتحوطات المتأصلة.

محمد عبدالخالق

اترك تعليقاً

أضف تقييم

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ثلاثة + 12 =

أوافق على Privacy Policy

عروض شركات الفوركس

رأس مالك في خطر
 

القائمة الكاملة لشركات الفوركس