عملة البيتكوين في طريقها لمستوى 10000 دولار وتوقعات بارتفاعها إلى 20000 دولار بنهاية العام

قفزت عملة البيتكوين لتصل إلى سعر 9700 دولار في طريقها لتجاوز مستوى 10000 دولار، وذلك في ظل تزايد الاقبال على شرائها، ولاحظ المحللون أن العملة المشفرة كسرت ارتباطها قصير المدى مع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بعد تصريحات رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي “جيروم باول” عن توقعات اقتصادية قاتمة، وبدلًا من ذلك، ارتفع سعر البيتكوين جنبًا إلى جنب مع منافسه الذهب الذي يعمل كملاذ آمن في الأسواق.

وأضافت عملة البيتكوين حوالي 10 مليار دولار إلى قيمتها السوقية بعد تصريحات باول القاتمة للاقتصاد بسبب جائحة فيروس كورونا.

يعتقد الكثيرون أن مكاسب البيتكوين لها علاقة بدعوة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” البنك الاحتياطي لجعل أسعار الفائدة سلبية، إلى جانب تصريحات رئيس البنك الفيدرالي “جيروم باول” المتشائمة حيال الاقتصاد الأمريكي.

وفقًا للعديد من مجتمع التشفير فإن السياسات النقدية غير التقليدية مثل أسعار الفائدة السلبية هي تضخم بطبيعتها، ويروا أن البيتكوين طبيعته تحوطية ضد التضخم، وبالتالي فإن لديه فرصة مثالية لجذب المزيد من الاستثمارات XM Arabia من المستثمرين المؤسسين عندما ينجذب أكبر اقتصاد في العالم نحو مثل التحركات التضخمية.

التسهيلات النقدية في مقابل التشديد الكمي

على ما يبدو أن أداء البيتكوين كان جيدًا للغاية على مدار الشهرين الماضيين، حيث ارتفع بنحو 150% من أدنى مستوياته في 13 آذار/ مارس عند 3800 دولار، لتحشد العملة زخمها الصعودي متجه لتجاوز مستوى 10000 دولار وسط معنويات عالية بين مستثمري التشفير، وفي ظل توقعات كبيرة بأن الارتفاع لم ينته بعد.

عملة البيتكوين

ويعتقد المستثمرون البارزون أن اختراق البيتكوين لسعر 20000 دولار بحلول نهاية العام أمر ممكن تمامًا، استنادًا إلى الكميات الهائلة من التحفيز المالي والنقدي من قبل حكومات العالم والبنوك المركزية كما أن خفض سعر البيتكوين المكافئ إلى النصف يجعل العملة المشفرة أكثر ندرة من العملات الورقية أو الذهب، فالتسهيلات الكمية موجودة في جميع أنحاء العالم وليس فقط في الولايات المتحدة ويقابلها تشديد كمي لعملة البيتكوين التي تعرضت لحدث النصف، وهذه علامة على أنه أصل نادر.

من الناحية الفنية، أشار متداولي التشفير إلى أن حركة السعر الأسبوعية للبيتكوين تبدو كما كانت في بداية الارتفاع الصعودي لعام 2019، وهذا يعني أنه في حالة أن التاريخ يعيد نفسه يمكن أن تصل العملة المشفرة إلى 20000 دولار مع اقتراب نهاية العام.

عملة البيتكوين وحدث النصف يختلف عن النصفين السابقين

نمت عملة البيتكوين بنحو 2800% منذ النصف الأخير، ولكن مشهد النصف الحالي يختلف اختلافًا كبيرًا عن المرتين السابقتين، فأحجام تداول البيتكوين في عام 2020 أعلى بما يزيد عن 2800% عن مثيله في عام 2016، ويعتبر النمو الهائل في الحجم دليلًا على اعتماد أكبر للعملة في الأربع سنوات الماضية، لكن إذا قمنا بإجراء مقارنة مماثلة للأسعار، فإن سعر البيتكوين في منتصف 2016 قبل النصف الثاني كان يحوم حول 650 دولار واليوم ترتفع الأسعار بنحو 1240% وتحوم حول مستوى 8700 دولار قبل النصف.

بالإضافة إلى أحجام التداول والمعاملات الكبيرة، نجد أيضًا ارتفاع كبير في عدد مستخدمي العملات المشفرة، ففي النصف الثاني كان هناك حوالي 3 مليون مستخدم مسجل لدي بورصة كوينبيز، اليوم أكثر من 30 مليون مستخدم في نفس البورصة.

يعتبر النمو الهائل لأحجام المعاملات وأعداد المستخدمين مؤشران ايجابيان على النمو الإجمالي لشبكة البيتكوين، بما ستنعكس أثارها على الأسعار بقوة على المدى الطويل.

ومع ذلك، ليست كل العوامل التي تلعب دورًا ايجابيًا كافية، فحالة الاقتصاد العالمي في عام 2020 مختلفة تمامًا عن عام 2012 أو 2016، فتفشي جائحة فيروس كورونا وضع الاقتصادات العالمية في حال اضطراب كبيرة بما قد يؤثر على فئات الأصول الناشئة مثل البيتكوين، فالمشهد اليوم مختلف تمامًا عما كان عليه قبل أربع سنوات.

محمد عبدالخالق

Tagged with:

Leave a Comment

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status