تصاعد حدة التوترات السياسية العالمية تهدد الأسواق المالية

مر العالم خلال الفترة القليلة الماضية بفترة عصيبة من الأحداث السياسية المليئة بالقلق والتوتر والتي نالت على استحواذ العالم بأجمعه وعلى وجه الخصوص مع تصاعد حدة التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية واستمرار الحرب والاشتباكات الأهلية فى سوريا إلى جانب الإنتخابات الرئاسية فى فرنسا، الأمر الذى كان له تأثير كبير بالسلب على المخاطرة فى الأسواق المالية حيث زاد اقبال المستثمرين على شراء الاستثمارات الآمنة وعلى رأسها الذهب وسندات الخزانة الأمريكية وكذلك العملات ذات العائد المنخفض وهو الين اليابانى، يأتى تأزم الوضع العالمي هذا بالرغم من تفاؤل البنك الدولي بنمو الاقتصاد العالمي وفقًا لما أصدره عن توقعاته.

يُذكر أن الدولار الأمريكي فى منتصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي كان قد هوى إلى أدنى مستوياته فى خمسة أشهر أمام الين الياباني نتيجة الاقبال الكثيف من المستثمرين على شراء الين الياباني كملاذ آمن في الأسواق المالية وذلك بناءًا على تقييم العديد من شركات التداول مثل تقييم ايفوركس وشركة ايتورو وموقع انفيستنج المالي  ،كما حلّق الذهب عاليًا فى نفس الأسبوع ليتخطى حاجز المستوى النفسي عند 1,260 دولار للأونصة، هذا وقد وصل الذهب لهذا المستوى لأول مرة فى 27 شباط/فبراير الماضي، ومنذ ذلك الحين تراجع الذهب ليتداول دون ذلك المستوى.

وفى يوم الأربعاء الماضي انخفض سعر الفائدة على السندات الأمريكية فئة 30 سنة لتصل إلى 2.94% من 3.17%، في إشارة إيجابية على تزايد معدلات الطلب على الملاذات الآمنة من قبل المستثمرين من أجل التحوط من تقلبات الأسواق.

استمرار الحرب السورية

سادت حالة من الفزع والقلق على الأسواق المالية منذ أن قامت القوات العسكرية فى الولايات المتحدة بتوجيه ضربة صاروخية نحو قاعدة الشعيرات الجوية فى سوريا، الأمر الذى أثار غضب روسيا وعلى إثرها قال الرئيس الروسى “فلاديمير بوتين” أن العلاقات الأمريكية الروسية فى توتر كبير وأسوأ حالاتها، مما أثر هذا على الأسواق المالية وجعلها تعاني من حالة من الترقب والحذر.

تفاقم الأزمة فى شبه الجزيرة الكورية

وعلى صعيد آخر صرّحت الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الماضي عن إرسالها لحاملات طائرات عسكرية لغرب المحيط الهادئ بالقرب من شبه الجزيرة الكورية بسبب الصورايخ البالستية التى تطلقها كوريا الشمالية، واعتبرت كوريا الشمالية أن تقدّم القوات الأمريكية بمثابة تهديد أمني لها وأنها وصلت لمرحلة خطيرة، وقد صرّح مسؤول بارز فى الجيش الكورى الشمالي أن بلاده مستعدة لضرب الولايات المتحدة بالسلاح النووي إذا قامت هي بإشعال فتيل الحرب بضربة إستباقية، فيما قال الرئيس الأمريكى “دونالد ترامب” أن الولايات المتحدة ستتعامل مع تلك المشكلة بمساعدة الصين أو بدونها، أما روسيا فقد علقت قائلة أنها قلقة إزاء ما يحدث فى المنطقة الكورية وتحذر من ضربة إستباقية من الولايات المتحدة لكوريا الشمالية.

ترقب للإنتخابات الرئاسية الفرنسية

لقد أشارت استطلاعات الرأى الأخيرة عن تقدم مرشحة حزب اليمين المتطرف “مارين لوبان” على منافسيها فى السباق لقصر الإليزيه، حيث تزداد المخاوف حيال فوز لوبان لأنها تدعو إلى انفصال فرنسا عن الاتحاد الأوروبي لتسير على نهج بريطانيا.

وقالت وكالة رويترز أنه من المحتمل أن تُحسم الجولة الأولى من الإنتخابات على تقدم كل من “مارين لوبان” مرشحة حزب اليمين المتطرف و “إيمانويل ماكرون” مرشح حزب الوسط بنسبة 23% لكل منهما، فيما أشار استطلاع للرأى أجرته مؤسسة “إيلاب” على حصول المرشح المحافظ “فرانسوا فيون” بنحو 19% ومرشح حزب اليسار “جان لوك ميلينشون” بنحو 17%.

وتترقب الأسواق المالية باهتمام بالغ ما ستحسمه الانتخابات الفرنسية خلال الأيام القليلة القادمة، خاصة بعد التغييرات الواسعة فى السياسات العالمية والتأييد الواسع للأحزاب المتطرفة فى الدول الغربية خاصة بعد ما شاهدناه فى انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبى وفوز “دونالد ترامب” برئاسة الولايات المتحدة بعكس ما كان متوقعًا له.

 

محمد عبدالخالق

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status