البيتكوين تسجل أكبر خسارة شهرية منذ مارس الماضي تحت ضغط عمليات بيع واسعة

شهدت عملة البيتكوين اضطرابًا واسعًا خلال تعاملات الأسبوع الماضى حيث سيطرت عمليات البيع الواسعة خلال تعاملات بداية الأسبوع لتهبط عملة البيتكوين إلى ما دون مستوى 3500 دولار ثم تعاود التعافى لترتفع مع نهاية الأسبوع وتتداول بالقرب من مستوى 4500 دولار، يأتى هذا فى ظل استمرار حالة الخوف والهلع التى تنتاب المستثمرين من عمليات البيع المفتوح التى سيطرت على الأسواق المالية والمخاوف المتزايدة من انفجار فقاعة البيتكوين.

وقد تكبدت عملة البيتكوين خسائر كبيرة على مدار تعاملات شهر تشرين الثانى/ نوفمبر إذ فقدت نحو 37% من قيمتها للشهر الرابع على التوالى كما أنها هى الأكبر منذ آذار/ مارس الماضى، ومنذ بداية هذا العام وصلت خسائر البيتكوين أكثر من 75%، كما تراجعت اجمالى القيمة السوقية لعملة البيتكوين خلال شهر تشرين الثانى/ نوفمبر بقيمة 36 مليار دولار لتصل إلى 73 مليار دولار لتهبط دون مستوى 100 مليار دولار للمرة الأولى منذ تشرين الأول/ أكتوبر عام 2017.

ويعتقد بعض محللى السوق الرقمى أنه فى حال استمرار تراجع عملة البيتكوين وهبوطها دون مستوى 3000 دولار، فسيصبح وضع عملة البيتكوين بشكل خاص حرجًا للغاية وأيضًا العملات الرقمية الأخرى بشكل عام.

وحتى الآن لم يتم الكشف عن السبب الرئيسى عن هذا الانهيار المفاجئ فى العملات الرقمية، إلا أن هذا الأمر جاء تزامنًا مع بعض الأحداث التى من المعتقد أنها هى السبب، حيث جاءت مع عملية الانقسام الكلى لعملة البيتكوين الكاش والتى ربما أدت إلى تراجع معدلات الطلب على شراء العملات الرقمية، كما فرضت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية عقوبات على شركتين لتداول العملات الرقمية متهمة إياها بعدم تسجيل عروضهما للعملات الأولية كأوراق مالية، وقد فرضت الهيئة على الشركتين دفع غرامة قدرها 250 ألف دولار لتعويض المستثمرين، الأمر الذى من شأنه أثار المخاوف فى نفوس الكثير من الشركات التى من الممكن أن تتعرض لهذه العقوبات.

كما تجددت المخاوف فى الأسواق بشأن تحقيق وزارة العدل الأمريكية فى الارتفاع الكبير فى العملات الرقمية خلال العام الماضى الذى من المرجح أن يكون بسبب التلاعب من بعض البورصات العالمية.

ذكرت أخبار خلال الأسبوع الماضى، أن بنك جولدمان ساكس غير قريب من تقديم خدمات متعلقة بالتشفير وأن الأمر يحتاج إلى بعض الوقت، يأتى هذا على عكس ما صرح به البنك فى العام الماضى بأنه يفكر فى انشاء مكتب لتداول العملات الرقمية.

أفادت وسائل الاعلام أن بورصة ناسداك سوف تطلق عقود مستقبلية مقومة بعملة البيتكوين خلال الربع الأول من عام 2019، وستوفر العقود الآجلة سوقًا مركزيًا للمستثمرين حيث يمكنهم التكهن بالتحركات المستقبلية للعقود، تأتى تلك الأخبار على الرغم من الاتجاه الهبوطى التى تنتهجه عملة البيتكوين فى الوقت الراهن، وقد سبقت بورصة شيكاغو التجارية بورصة ناسداك فى اطلاق العقود المستقبلية المقومة بعملة البيتكوين.

ومن بين الأخبار الايجابية فى سوق العملات الرقمية، ذكرت وسائل الاعلام يوم الجمعه الماضية أن ولاية أوهايو ستصبح أول ولاية فى الولايات المتحدة تقبل دفع الضرائب بالعملات الرقمية، وقال أمين خزانة الولاية فى أوهايو “جوش ماندل” أن تلك الخطوة تهدف إلى تبنى فكرة أوسع وأشمل للعملات الرقمية كما أنها تعمل على تحفيز الحكومة الفيدرالية بالنظر إلى التجربة وأن تحذو حذوها.

محمد عبدالخالق

محمد عبدالخالق

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status