عملة البيتكوين تتراجع في مطلع شهر مارس بفعل المخاوف من تجدد الاتجاه الهابط

قبل بضعة أسابيع فقط كان كل متداولي التشفير متحمسين عندما ارتفعت عملة البيتكوين فوق مستويات 10000 دولار، ولكنهم حاليًا يخشوا ما إذا كانت المرحلة الصعودية للعملة قد انتهت وستتراجع أسواق التشفير مرة أخرى إلى مرحلة الهبوط، في حين أنه من الضروري قياس معنويات الأسواق إلا أنه من المفيد التمسك بهذا الاتجاه.

أغلقت عملة البيتكوين تعاملات شهر فبراير بأقل من 9400 دولار، بعد ارتفاع كبير في يناير والذي أخذ سعر العملة المشفرة الأولى من مستوى 6800 دولار إلى ما يقرب من  10000دولار.

بدا أن هذه القفزة السعرية الهائلة في يناير كانت بداية لاتجاه جديد XM Arabia في السوق الصاعدة، لكن الانهيار المدمّر في فبرايرعقب انتشار الذعر لتفشي وباء فيروس كورونا في العديد من دول العالم زاد من المخاوف من احتمال بدء سوق هبوط أخرى لأصول التشفير، ومع ذلك، وفقًا لبيانات الحجم فإن كلا الشهرين يُرجح أن يكونا دعم قبل الانعكاس الحقيقي.

عملة البيتكوين

عملة البيتكوين

بعد ارتفاع بقرابة60٪ في الشهرين الأولين من العام كان مستثمرو التشفير على ثقة تامة بأن سوقًا صاعدة جديدة قد بدأت، وكان الارتفاع مجرد بداية للطفرة المتوقعة قبل حدث النصف المقبل لعملة البيتكوين الذي سيجري في شهر آيار/ مايو.

عملة البيتكوين تعاود الهبوط

ولكن خلال الأسبوع الأخير من فبراير، تعرضت عملة البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة للانهيار وسط مخاوف من حدوث المزيد من الانهيارات، تمامًا مثل سوق الأوراق المالية التي تعرضت لأسوأ انهيار منذ حدوث الأزمة المالية العالمية في عام 2009-2008، وذلك بسبب المخاوف من تداعيات فيروس كورونا.

وسقطت عملة البيتكوين التي كانت تتداول عند أعلى مستوياتها بأكثر من 10000دولار بشكل دراماتيكي لتصل إلى8400دولار عند أدنى مستوياتها في الآونة الأخيرة قبل محاولة الارتداد.

كان الإغلاق الشهري “السيئ” لعملة البيتكوين هو الحديث عن مجتمع العملة المشفرة خلال عطلة نهاية الأسبوع، حيث تحول من منطقة صعودية إلى اتجاه هبوطي للغاية، وتم مقارنته بنفس الحالة في يوليو2019، على الرغم من أن الحدثين متشابهين للغاية إلا أن أحجام التداول كانت مختلفة.

يشير حجم الحالي للتداول إلى التدعيم وليس جاهزًا للانعكاس، حجم التداول غالبًا ما يكون أكثر أهمية من حركة السعر نفسه، لأنه بدون حجم لدعم الحركة فمن المرجح أن يتم التلاعب بأي حركة سعرية بشكل كبير ولا يمكن تحملها.

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

I accept the Privacy Policy

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status