البيتكوين يسقط لأدنى مستوياته فى شهرين ولكن هل يجب أن نكون قلقين؟

تعرض سعر البيتكوين و العملات الرقمية الأخرى لهزة عنيفة منذ بداية الأسبوع الماضى حيث هبطت اجمالى القيمة السوقية لأدنى مستوياتها فى شهرين، كما تراجعت أحجام التداول لمستويات تشبه المستويات التى شاهدناها فى بداية هذا العام.

وقد سجلت العملة الرئيسية الأم “البيتكوين” خسائر فادحة حيث هبطت لأدنى مستوياتها فى شهرين لتلامس مستوى 6000 دولار، ومنذ بداية هذا العام حتى الآن خسرت عملة البيتكوين أكثر من 50% من قيمتها متراجعة عن مستواها القياسى الذى سجلته فى منتصف كانون الأول/ديسمبر الماضى عند 19600 دولار، أما بالنسبة للعملات الرقمية الرئيسية الأخرى فقد طالتها الخسائر الكبيرة أيضًا فقد هبطت عملة الإثيريوم دون مستوى 500 دولار وتداولت عملة الريبل بالقرب من 0.5 دولار فيما تراجعت عملة اللايتكوين دون مستوى 100 دولار.

تأتى تلك الخسائر الكبيرة والمفاجئة لوجود العديد من العوامل مجتمعة والتى تمثلت فى قرصنة بورصة كوينرايل لتداول العملات الرقمية فى كوريا الجنوبية وسرقة ما يقرب من 40 مليار دولار الأمر الذى أدى إلى تجدد المخاوف حيال أمن وسلامة التعاملات الرقمية مما هدد من معنويات السوق.

البيتكوين

البيتكوين

وقد نشرت شركة “كاربون بلاك” دراسة أظهرت أن ما يقرب من 1.1 مليار دولار تمت سرقتهم خلال الربع الأول من هذا العام، وهذا يوضح سهولة الاختراق من قبل المتسللين، قال الخبير الاستراتيجى لدى الشركة “ريك ماكلروى” بناءً على تلك الدراسة فإن سرقة العملات الرقمية من الأمور السهلة للغاية وبشكل مدهش ولا تتطلب مهارات معينة، إذ يمكن لأى شخص القيام بذلك، وتعتبر الولايات المتحدة من أكثر الدول التى تعرضت للقرصنة ب24 سرقة خلال هذا العام تليها الصين ب11 سرقة ثم بريطانيا ب8 سرقات.

ومن بين الأسباب الرئيسية التى أدت إلى سقوط البيتكوين  قيام الولايات المتحدة بإجراء تحقيقات جنائية للكشف عن التلاعب الذى تم فى أسعار البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى خلال العام الماضى والممارسات التجارية غير المشروعة التى تؤثر على تحركات الأسعار.

وفى هذا الاطار نشر أستاذ المال بجامعة تكساس “جون غريفين” تقرير بحثى خلال الأسبوع الماضى، والذى أفاد بأن أسعار العملات الرقمية تم التلاعب بها من خلال شراء عملة الإثير من أجل رفع سعر العملة، حيث استخدم الباحثون سجلات المعاملات لوضع الأنماط وتحديدًا أنماط عملة الإثير التى ارتبطت بالدولار الأمريكى والصادرة عن بورصة بيتفينكس، وقد جاءت نصف الزيادة فى سعر البيتكوين خلال عام 2017 بعد ساعات فقط من انتقال عملة الإثير إلى البورصات الأخرى، فيما نفت بورصة بيتفينكس من تلاعبها بأسعار العملات الرقمية.

لقد أصبح واضحًا أن أغلبية أحجام التعاملات التى شهدناها فى نهاية كانون الأول/ديسمبر الماضى وبداية كانون الثانى/يناير كانت نتيجة للمضاربين على المدى القصير الذين يحاولون جنى الأرباح، ومع ذلك فإن السوق فى حالته الحالية أصبح من المستحيل التكهن به فى أطر زمنية قصيرة مما يزيد من ردع المضاربين، حيث أنهم يروا أن التداول فى العملات الرقمية يزيد من فرص الخسارة بقدر ما يفوق امكانات الربح.

لا ينبغى أن يتسبب انخفاض أحجام التداول فى قلق المستثمرين حيث لا تزال العوامل الأساسية قوية لهذه الصناعة، مع عدم ظهور أية مؤشرات على التباطؤ فى التطور التجريبى.

محمد عبدالخالق

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status