سعر النفط – نظرة عامة على تداولات النفط هذا الأسبوع 13 – 17 فبراير

سجل سعر النفط ارتفاعا حادا فى ختام تعاملات يوم الجمعه الماضية، فى ظل تقييم المستثمرين لتأثير اتفاق تخفيض مستويات الانتاج التى أبرمته منظمة أوبك وتم تطبقيه مع بداية شهر كانون الثانى/يناير فى كبح فائض المعروض العالمى، وعلى مدار تعاملات الأسبوع الماضى حققت أسعار النفط مكاسب محدودة بفعل التوقعات المتصاعدة من زيادة انتاج النفط الصخرى الأمريكى.

وخلال تعاملات يوم الجمعه الماضية فى بورصة لندن سجل سعر النفط ارتفاعًا بقيمة 1.07 سنت أى بنسبة 2% لتغلق التداولات عند سعر 56.70 دولار للبرميل، وبالرغم من تلك المكاسب إلا أن العقود الآجلة لخام برنت سجلت خسارة بقيمة 11 سنت أى بنسبة 0.2% على مدار الأسبوع.

وفى بورصة نيويورك صعد سعر النفط الخام الأمريكى بقيمة 86 سنت أى بنسبة 1.6% لتغلق التعاملات عند سعر 53.866 دولار فى ختام تعاملات يوم الجمعه الماضية، وعلى مدار تعاملات الأسبوع صعدت العقود الآجلة للنفط الخام بقيمة 3 سنت أى بنسبة أقل من 0.1%.

ومن الجدير بالذكر أن منظمة أوبك قد أبرمت اتفاق فى شهر كانون الأول/ديسمبر الماضى مع كبار منتجى النفط داخل وخارج المنظمة لتخفيض مستويات الانتاج ليصل إجمالى خفض الانتاج إلى 1.8 مليون برميل يومى على أن يدخل الاتفاق حيز التنفيذ الفعلى فى شهر كانون الثانى/يناير وذلك فى مسعى منها لتحقيق التوازان والاستقرار لأسواق النفط حيث سيخفض الاتفاق نحو 2% من المعروض العالمى.

هذا وقد أنجزت منظمة أوبك أكثر من 90% من إجمالى تخفيض مستويات الانتاج خلال شهر كانون الثانى/يناير وقد أشادت وكالة الطاقة الدولية بتلك البداية القوية للاتفاق، حيث تراجع إجمالى انتاج المنظمة خلال شهر كانون الثانى/يناير ليصل إلى 29.92 مليون برميل.

وعلى مدار تعاملات الشهر الماضى تداولت العقود الآجلة للنفط فى نطاق محدود عند سعر 50 دولار للبرميل فى ظل تصاعد مخاوف الأسواق بارتفاع انتاج النفط الصخرى الأمريكى على خلفية توسع شركات الحفر والتنقيب من نشاطها وزيادة عدد منصات الحفر، حيث أعلنت شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية يوم الجمعه الماضى عن مواصلة شركات النفط فى رفع عدد منصات الحفر خلال الأسبوع الماضى بقيمة 8 منصة للأسبوع 14 على التوالى ليصل إجمالى عدد المنصات إلى 591 وهو الأعلى منذ شهر تشرين الأول/أكتوبر عام 2015، الأمر الذى قد يتسبب فى استمرار أزمة تخمة المعروض العالمى فى ظل الجهود التى تقوم بها منظمة أوبك لحل تلك الأزمة.

أما عن عقود البنزين “تسليم آذار/مارس” فقد حققت ارتفاعًا بقيمة 1.9 سنت أى بنسبة 1.3% ليصل سعر الجالون عند 1.589 دولار وهو الأعلى منذ 17 كانون الثانى/يناير.

كما صعدت عقود زيت التدفئة بقيمة 2.4 سنت أى بنسبة 1.5% ليتداول سعر الجالون عند 1.665 دولار.

بينما هبطت عقود الغاز الطبيعى “تسليم آذار/مارس” بقيمة 10.7 سنت أى بنسبة 3.5% ليصل عند 3.0344 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية وهو الأدنى مستوى منذ 11 أسبوع.

وخلال هذا الأسبوع تنتظر أسواق النفط صدور عدد من التقارير الهامة الخاصة بالمخزونات الأمريكية، كما يترقب المستثمرون إصدار منظمة أوبك تقريرها الشهرى لمعرفة مستويات العرض والطلب العالمية وذلك يوم الاثنين.

سعر النفط

سعر النفط

وفيما يلى رصد لأهم أحداث أسواق النفط خلال هذا الأسبوع:

يوم الاثنين 13 شباط/فبراير

ستصدر منظمة أوبك تقريرها الشهرى لتقييم أداء سوق النفط، وفى وقت لاحق من اليوم ستعلن إدارة الطاقة الأمريكية عن التحديث الشهرى لانتاج النفط الصخرى والغاز الطبيعى.

يوم الثلاثاء 14 شباط/فبراير

سيصدر معهد البترول الأمريكى تقريره الغير رسمى عن المخزونات الأمريكية للأسبوع الماضى.

يوم الأربعاء 15 شباط/فبراير

ستكشف وكالة الطاقة الأمريكية عن تقريرها الرسمى للمخزونات الأمريكية للأسبوع المنتهى فى 10 شباط/فبراير.

يوم الخميس 17 شباط/فبراير

ستعلن الحكومة الأمريكية عن تقريرها الأسبوعى لتخزين الغاز الطبيعى.

يوم الجمعه 18 شباط/فبراير

ستنشر شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية تقريرها الأسبوعى لعدد منصات الحفر الأمريكية.

 

محمد عبدالخالق

محلل فنى واقتصادى محترف بالأسواق المالية العالميةمنذ عام 2004, حاصل على ماجستير ادارة الاعمال من الجامعة الامريكية بالقاهرة. يعمل كاتب اقتصادى ومحلل فنى لدى العديد من شركات المالية العالمية , يكتب تحليلات اقتصادية وفنية يومية للعديد من المواقع العربية والانجليزية المتخصصة فى مجال البورصات والأسواق المالية
محمد عبدالخالق

Tagged with:

اكتب تعليقُا

© جميع الحقوق محفوظة 2013-2017. ForexBrokers.ae - Arabic Forex Brokers -

DMCA.com Protection Status